Friday, February 09, 2007

خليك سعيد 30 الى 50

م30 نهار\ داخلى

البيت
الدكتور يدخل من باب البيت بنفس راكور المشهدالسابق,
الملابس والعرق والارهاق,يدخل مرهقا يجفف عرقه بمنديل
تخرج اشامن المطبخ منزعجة من منظره
يفاجئها الدكتور: من دلوقتى ما فيش خروج من البيت
مفيش شغل.. اتفرغى لتربية الأطفال..
اشا : هوه أحنا عندنا أطفال..وبعدين أنا ما با شتغلش
الدكتور:.. يعنى أنتى اشتغلتى وأنا قلت لأ..
- يدور حوار رباعى وهو فى نفس الوقت ثنائى..
أنور وجدى وعقيله راتب..
شوت أنور وجدى بيتكلم موجهاً كلامه إلى عقيله راتب.. كل بلغته
الاثنين مع بعض أو فى مواجهة بعض
قطع





م30 نهار\ داخلى
المخزن
لقطة واسعة العساكر المصريين من فيلم فؤاد حلمى
مع صوت عم فاروق الجالس سلويت فى مواجهة الفيلم
فاروق :الفيلم ده عمله فؤاد حلمى سنة حاجة وسبعين أتفرج على حرب أكتوبر.
.تظهر صورة فؤاد حلمى وهو يتحدث حرب اكتوبر والفيلم الوطنى يتحدث فؤاد
يصمت صوت فؤاد ويكمله: عم فؤاد ده محدش يعرفه..
ومحدش ح يعرفه.. أنا با عرفك عليه علشان أنت بتحب السيما. زيه.
عم فؤاد كان محاسب غاوى سينما..
بس همه لما جم يعملوا تليفزيون فى إسكندرية سنة 60 زى القاهرة
اتفرغ للحلم ده بس ماحصلش نصيب
فؤاد حلمى:.... أنا اتعلمت الفرق بين الفوتوغرافيا والسينما..
فى الفوتوغرافيا بتحرك الكاميرا وتغير الكادر
لكن فى السينما بتوقف الكاميرا وتحرك الكادر..
اتعلمت مثلاً أن السينما لما شفت الدبين السود دول الصغيرين..
الدكتور: دب الكواله..
فؤاد حلمى: آه لقيتهم لما وقع شريط الكاسيت جديد..
هوه ده موجود متسجل..
وأنا معايا الكاميرا بتاعتى رحت قافش اللقطة
دى يعنى السيما هيه بتقفش لقطة..
بتقفش لحظة بتمسكها فى إيدك..
فاروق:أيوه عليك نور..
لقطات نادرة للرائد السينمائى الراحل فؤاد حلمى
قطع


م31 نهار\ داخلى


البيت
الدكتور و اشا فى حجرة النوم التى هى عبارة عن مرتبة وحيدة على الارض
وفى الخلفية جهاز التلفزيون يعرض بدون صوت
الدكتور و اشا يلعبان لعبة ( بس بس)الدكتور و اشايضحكان
اشا وسط الضحك تلتفت للتلفزيون: على على الصوت
(الدكتور : فيه ايه؟ ( يلتقط الريموت
اشا: شوف الراجل ده باين عليه مهم
قطع

م32 ليل\داخلى
الاستوديو
المذيع جالسا وامامه سامى الشامى المذيع: اهلا بكم فى برنامج كلام رجالة
اللى عودكم ع الصراحة اصل الصراحة راحة
سامى بيه هل تحب الصراحة أم أن الصراحة هى اللى بتحبك
سامى: بسم الله الرحمن الرحم احم احم فى الواقع انا اشهر عيوبي الصراحة
انا اقول للاعور انت اعور فى عينه
يشير فى وجه المذيع... المذيع: حاسب هاتقلع لى عينى
سامى: انا مايهمنيش
المذيع: تسمح تقولى يا نور العين
سامى: يا نور العين
المذيع: احب اسأل سعادتك هل الشباب ليهم مطرح فى بالك وخيالك
سامى: أمال.....طبعا انا مكرس حياتى لشباب مصر
بابى مفتوح لاى مشروع شبابى
المذيع: وده كلام رجالة؟ وايه هى الضمانات لذلك
سامى: صحتى وعافيتى.... يارب لو كنت باكدب اتشل
المذيع يرفع يديه للسماء: امين يارب العالمين
الفاتحة
يسقط سامي للخلف مشلولا... يمسك المذيع يد سامى ويتركها تسقط بجواره
المذيع: يابن الكذابة
سامحه يارب يعتدل سامى
محركا يده فى الهواء : انها سليمة سليمة تتحرك
المذيع: وسعادتك بعد ربنا ماكرمك بالشفا تقدر توعد الشباب بكلمة رجالة؟
سامى : عند حضرتك رغيف عيش
وانا اقطعه على عينيا ان ياكلنى قطر لو انا ماحققتش احلام الشباب
يخرج المذيع رغيف خبز بلدى من صدره
ويمد يده به نحو سامى الذي يتراجع مذعورا مع صوت قطار قادم من بعيد

قطع

م33
كليب الاحلام

مجموعة لقطات القطار من فيلم وداعا يا غرامى
استعراض غنائى عن الاحلام التى يتمناها الدكتور وفاروق والمذيع و اشا والسكرتيرة
وباقى شخصيات الفيلم


قطع





م34 نهار\داخلى
مكتب سامى
سامى جالسا مع المخرج برعى عيسوى : قلت له انا لازم اتعش حمام من عند فرحات باب اللوق ..
ونيفا من عند ابو رامى وسمك من عند بحة ..
ولحمة مشوية ..كان عاوز يجيب ,كباب بيضحك عليا ..
لحمة مشوية من عند المنوفي انا ما افرطتش فى حقى ابدا
برعى عيسوى :بس انت كنت تاخذ الموزة من عند ابو رامى ما جربتهاش انت
يدخل الدكتور : مساء الخير يا سامى بيه
سامى:ولو انك غلطت في بس المسامح كريم اتفضل اقعد
الدكتور: غلطت فى ايه يا فندم...
برعى يحدق فى الدكتور بغضب وغيظ
سامى: الالقاب اتلغت بعد يوليو 52 يا فندي
انا خدامك المواطن سامى الشامى أؤمر يا باشا
الدكتور:انا عايز المؤسسة تتبنى مشروع اعادة تصوير
فيلم ارض الابطال الفيلم ده كنز مادة نادرة
سامى: طب بعد اذنك يا دكتور برعى عيسوى قرنى ممكن تنتظرنا برة
برعي :كنز ايه؟
سامى ينظر لبرعى شزراُ: موضوع المهرجان
والقضية بتاعة السينما مستمرة يعنى لو سمحت حضرتك ..
يخرج برعى مغتاظا
قطع


م35 نهار\داخلى
باب المدير من الخارج

المخرج خارج الباب ويخرج قمع ثم سماعة طبية وجهاز رسم قلب يتنصت من ثقب الباب




قطع


م36 نهار\داخلى
مكتب سامي



سامى: كلام مهم جداً يادكتور ..
انت طبعا بتحب مصر ده فيلم وطنى عشان مصر
.. انت اكيد جاي تتبرع بيه لصالح مصر
والا انت طماع..طمعان فى فلوس..
خلاص انا اخلص ضميرى واشترى منك الفيلم..
شوف يادكتور حضرتك لو عايز تتبرع
مصر ماتبخلش على ابنائها وعطاءة طول عمرها
ومش ها ترضى ان انت تجبى عليها
..ولامليم يطلع من جيبك يامعفن
انت مين انت تسوء سمعة مصر..
احنا نشترى منك وفلوسنا حاضرة ع الجزمة
ومش بنظلم حضرتك ابداً..ياخليل ياعبد الخالق..


قطع





م37 نهار\داخلى
باب المدير من الخارج

المخرج مازال خارج الباب يتنصت من ثقب الباب باجهزته




قطع





م38 نهار\داخلى
مكتب سامي


عبد الخالق واقفا باحترام امام سامى والدكتور
سامى:فيه كام يااستاذ عبد الخالق فى الخزينة.
عبد الخالق :فيه ورقة ب18جنية.
سامى: ( اداء كمال الشناوي فى فيلم الكرنك)اديها للدكتور
لا لا مش حيعرف يفك الورقة اللى بـ18 ندى له احسن فكة..ورقتين بتسعة.. ولا تاخد 3ستات..
الدكتور:ممكن اتصل بصديق؟ ممكن اخدسبعة ونصف وسبعة وتلاتة ونص
عبد الخالق :هنا مافيش غير ستات وتسعات ومضاعفاتها
الدكتور: إيه ده هيه دى فلوس..
عبد الخالق : آه..
سامى: أنت طمعان عايز فلوس كتير علشان تتجوز على مراتك وتبوظ العلاقات الاجتماعية
اللى هيه سمة التماسك الأسرى للشعب المصرى
عايز تشرب مخدرات
عبد الخالق : يا أفندم ده ممكن يشرب سجاير بالفلوس دى.. مش ممكن..
سامى : ( بهدوء وحكمة حسن البارودى) قولى يا دكتور.. فعلاً فكرت أنك تشرب سجاير؟
للدرجة دى ما عندكوش أخلاق..
أنت مش عارف أن التدخين مضر جداً بالصحة..ولا إيه عبد الخالق..
- تدخل السكرتيرة
- سامى: آه أنا آسف.. تشرب إيه يا دكتور.. هات له كانز يا عبد الخالق..
خد منه اتنين جنيه وبعدين هات الكانز.. على فكرة أحنا بنبيع الكانز باتنين جنيه
بره بتتباع بـ 2 ونص والله.. بنتحمل الفرق على حسابنا ده عشان ضيوف مصر..
عبد الخالق يمد يده للدكتور بايصال فوقه ورقة مالية 18 جنيه
سامى: دكتور أمضى لنا.. حد لاقى فلوس.. الدنيا مولعة.. الدنيا ناشفة.. طريها يا دكتور
الدكنوريشيح بيده ويسير باتجاه الباب
- أنت إيه النيل مش رواك والخير جواك..
ما جاتلكش بلهارسيا وأنت صغير.. طيب موجها الكلام لكرسى الدكتور.. 32 قرش ونص ده كل أللى فى الخزينة.. بشرفى..




قطع
م39 نهار\داخلى
باب المدير من الخارج
يفتح الدكتور الباب يجد برعى متنصتا
يتدارك ذلك واضعا السماعة على ظهره
برعى: آه يا ضهرى والله يا دكتور أنا باسمع ضهرى حضرتك تاخد تسمع
الدكتور:أنا مش طبيب
برعى :طيب تعالى أحنا دكاترة زى بعض أنت باين عليك تعبان وقرفان
والجدع اللى جوه ده ما جابلكش حاجة وجابلك الكنز بـ 2 جنيه،
والله بجنيه ونص.. أنا عازمك ع الغدا
على حسابك طبعاً هاهاها - يسيران فى ممر طويل -
الدكتور: بس أنا باتغدى مع مراتى فى بيتنا
برعى :يا جدع فرج عن نفسك.. لسه ح تروح إسكندرية
زمانها اتغدت وبعدين النسوان صدقنى ما بيسألوش
يجى وقت الغدا صدقنى أنا النسوان دول بس ده موضوع تانى
يعنى مش من السهل أنه يلاقى واحد ويصادقه
بس أنا قلبى أنفتح لك ح نتغدى فين..
الدكتور: أنا كنت بافكر نتغدى كشرى.
- ينزلان على السلم
- برعى : كشرى مين يا راجل ...جايين من مجوعة؟
عندك أبو رامى حيث النيفةو الموزة وعندك بحة والسمك المشوى..
الدكتور: معلش أنا أصلاً نباتى
برعى : إيه نباتى.. النبات ده بنقطعه ونديه للحيوانات علشان تأكله وبعدين نأكلها..
قطع

م40 نهار\خارجى
باب المؤسسة من الخارج



يخرجان من باب المؤسسة
يمسك برعى يد الدكتور فتظهر كلبشات..يقبض بها على يديه
برعى: تعالى معايا.. تاكسى..
تمر عربية شرطة..تقف يتجهان نحوها



قطع

م41 نهار\داخلى

أبو رامى

الدكتور وبرعى جالسان على مائدة
برعى: أنا لقيت لك الحل لمشاكلك كلها.. يا حلمى
يحضر الجرسون
حلمى:.. أيوه يا باشا.. طلبك جاهز..
برعى: هات لنا اتنين منه
الدكتور :أنا مش عايز
برعى: ده بتاعى أنا.. أنا باكل اتنين منه.. أمال عايز إيه
الدكتور : طبق سلاطه خضراً من غير ما تكون متقطعة.. الخس خس والطماطم طماطم..
برعى: أمال الخس إيه خيار.. إيه يادكتور..
الدكتور : يعنى ورقة الخس أنا مش عاوزه يقطعها أنا عايزها زى ما هيه
وياريت يكتر عليها الليمون..
برعى: إيه يا دكتور ده أكل عيانين مش دكاترة
.. الدكتور سرحان يقوم برعى يزغده فى وجهه..
تحضر اطباق السلطات وبعض اللحوم التى ينقض برعى عليها
برعى: بص على هنا..(موجها كلامه لحلمى) يا راجل هات له واحد مشكل لو ما كلتوش ح أكله انا..
هات لنا تشكيله بابا غنوج على اللى أنت عارفه يعنى 60 طبق الحاجات الصغيرة دى.
. الدكتور قاعد يمز فى السلاطات..
برعى: ما تاكل يا دكتور.. أخليه يشيل أم السلاطات دى..
افهمنى.. افهمنى..
أنت أصلاً دماغك لسه برضه خبرتك فى الحياة صغيرة..
دماغك.. صدقنى أنا دما غى كبيرة (يشير بيديه الى رأسه ) وعاقل وفاهم..
شكلك ممقوت ومابتاكلش.. أهو كل ده م النبات ده..
أهو لعلمك النبات ده بيبقى فيه اسكارس وانكلستوماودودة شريطية..
أمراض الدنيا كلها.. أنا دلوقتى ح أحل لك مشكلتك
وأنا عندى مشكلة ح أحكيها لك..
أنا باحب.. أنا طبعاً عندي مراتى وعيالى بس أنا باحب.. با حب باحب..
ولازم اشتكي لحد وأنت صديكى الحكيكى اللى عاوز اشتكى له..
الدكتور : حضرتك أحسن حاجة الواحد ينشغل بيها عن المشاكل دى الشغل..
برعى: عبقرى.. ده أنت مخ. دا انت جمجمة. عقلية.. عندك حق.. الشغل..
أنا جايبك علشان نتكلم فى الشغل فعلاً.. أنا عندى حل بقى لموضوع الشغل .
الدكتور : ازاى؟
برعى: .الفيلم اللى عندك ده ح يكلفنا خمسة جنيه عند الواد سامح.. ح نروح نشيل التتر
الدكتور : التتر مش موجود
برعى: كويس بقوا تلاتة جنيه بس..
حته صغيره قصة وسيناريو وإخراج وإنتاج
وفكرة وتوزيع ومونتاج وموسيقى..
مش التتر مش موجود.. وتصوير.. وتروكات وتمثيل
وإلا.. لأ ده بطولة نسوان بلاش التمثيل..
أنت عارف أسامى الممثلين علشان نكتبهم..
الدكتور : آه..
برعى: خلاص وحط حضرتك تحت كده شكر خاص..
وحياة عيالى والنعمة دى.. إن شاء الله أتعمى (يمزق رغيف أمام عينيه )..
لو أخذت أى جايزة فى ايوتها مهرجان لا شكرك و أذكر اسمك
وأقول أن أنت صديكى الحكيكى..
و بعد كده أى ورقة تكتبها ح تبقى بنكنوت ح أخليك تبيع الورقة بألف جنيه..
وكل ما ح تنزل حاجة حنيجى نتغذى هنا..
ح أروشك وأدلعك وأعلمك أكل اللحمة وأخليك تدمن عليها
ونطلع بالليل نشرب قزازتين بيرة ونغير دمنا ونخبط ع البيبان..
عارفها أنت الأغنية دى نشرب قزازة بيرة ونخبط ع البيان..
إيه رأيك.. نتكل على الله.. نقرأ الفاتحة..
يقبض على يد الدكتور فتظهر الكلابشات فى يده

قطع


م42

مادة فيلمية

لقطات زواج وقراءة فاتحة من افلام هواة قديمة ومصافحات كثيرة


قطع







م43 نهار\داخلى
البيت
اشا ترتدى نفس ملابس لوحة محمود سعيد (صينية القلل)
وتملأ القلل من الزير بكوز نحاسى والدكتور امامها منزعجا
اشا: يا راجل انت كل خيرك لغيرك ماتروح انت تغير اسم الفيلم
مش بتقول ان الفيلم ده ماحدش يعرف عنه حاجة.؟ اكتب عليه اسمك وانا اكتبنى بطولة
والراجل الغلبان عم فاروق ابقى اشكره
يتركها الدكتور
اشا: رايح فين؟
رايح اطلع رخصة السيارة
اشا: اشمعنى
الدكتور: ماحنا هانعرضه فى نادى السيارات
تسقط القلة منها محطمة على اللأرض


قطع
م44 نهار\داخلى
نادى السيارات
سيدة محجبة جامدة النظرات يقف بجانبها شاب
تتكلم بلهجة سلطوية حاسمةولا تعطى جملا محددة للدكتور
السيدة:ازاى يبقى فيه علاقة بين راجل وابنه مع نفس الست
فى نفس الوقت ونفس الفيلم- مش حرام ده يا دكتور -
الدكتور: ماهما ما يعرفوش
السيدة: وكمان عايزهم يعرفوا
يا اخى دورولنا على مواضيع هاتفة تخدم الوطن والمواطن
وبعدين قصدك ايه ان الواد اتعمى فى الاخر -
الشاب: هو الكلام ممنوع عن العميان يا بسيمة
السيدة: (بحدة) زيزيت من فضلك بسيمة دى فى البيت -
الشاب:أمرك
الدكتور: يا هانم أنا ماكانش قصدى
السيدة: مرفوض مرفوض مرفوض..... اثناء ذلك تختم بعصبية
على أوراق متناثرة امامها
يشير الشاب للدكتور
وينتحى به جانبا: سيبك منها أنا اللى هاعرف اسوقلك الفيلم ده
بس على شرط دعبسلى -
الدكتور: ادعبسلك
الشاب : ارجوك دعبسلى
على فيلم زى ده
بس بت وأمها مش مهم السن- الدكتور مصعوقا
السيدة: يا ابنى انت فاهم غلط غلط الكلام ده خطر أناهامنعك حتى ولو بالقوة


قطع

م45 نهار\ خارجى
ميدان عام عصور وسطى
صوت المعلق : كان مكتوب عليه نفس المصير
, الخليفة وزوجته فى البلكونة
الدكتور: انت يابنى مش بتقول انك سيبت الفيلم ؟
-المذيع: محبة جاى اجامل يا دكتور
الدكتور واقف مع اشا جنب الدكة نكتشف أن وراه حريقة..الدكتور: فاكرة..؟
اشا: آه أيام ز مان كان عندى 6 سنين..
الدكتور: 6 سنين ضوئية وكنت كسبان بطولة رقصة الصالصا
وبتعلم الكان كان وخسران اخر ميت دينار فى سبق الخيل
اشا:طول عمرك خايب ( يتسع الحريق خلفهما) أيه مش هامك..
الخليفة يضحك: انتصرت عليك حرقت كتبك
وضيعت مستقبلك الاكاديمي وسحبت ملفك من جامعة قرطبة ها ها ها-
زوجة الخليفة: بس أنت نسيت حاجة يا خليفة..
الخليفة: قلتلك ميت مرة انا شاليمار... نسيت ايه؟
زوجة الخليفة: أنت أخذت منه
يضحك الدكتور ويخرج فلوبى من جيبه : خدت الفلوبى معايا
وعليه كل الكتب والسى فى هاهاجر مصر واشتغل فى جامعة قناة السويس
المذيع يدخل الكادر مرتديادروع رومانية: من موقع حريقه الكتب..
تتوالى الاحداث معنا الضحية والجلاد
يتوجه للدكتور: قناة الارخبيل تتابع الحدث فى كل مكان
فجأةتحدث فرقعة(بوم.). يطأطئ المذيع رأسه :..وتتوالى الاحداث
- زوجة الخليفة:الفلوبى معاه يا فالح و الفضائيات بتصور فضحيتنا بقت بجلاجل
- الخليفة:يعنى انا طلعت فى التلفزيون ... منشرحا
- زوجة الخليفة:مش ممكن نقعد هنا بعد النهاردة انت مهرب فلوسك فين؟
- يرن الموبيل( اغنية النار لحكيم) ترد زوجة الخليفة: ايوه يا حبيبتى
- اشا تتكلم فى الموبيل: مبروك خدتوا الجرين كارد؟ تولدى بقى هناك
وانتوا تاخدوه براحتكوا. ابعتيلنا دعوة
- تشير اشا بيدها
- زوجة الخليفة تشير من البلكونة
يدخل المذيع الكادر محادثااشا: ممكن اعمل مكالمة فائتة ..ميسد كال
يعنى للمحطة.... رنة واحدة يخليكى...
والنبي.... ربنا يسترك..طب سنتوتش بق مية
باحتقار ترد اشا: سورى الكارت خلص
المذيع: جاتكوا نيلة فقرا رمم ... خونة
يظهر الدكتور: انا مش قولتلك مش عايز اشوف وشك فى الفيلم ده تانى
المذيع: محبة والله يادكتور
يهوشه الدكتور فيجرى المذيع الكاميرا تتجه نحو النيران

قطع


م46


مادة فيلمية
نيران كثيفة من فيلم رجل الاطفاء شارلى شابلن
ولقطات منوعة من فيلم رجل ما قبل التاريخ

قطع





م47 نهار\ خارجى
مقهى زهرة البستان ملتقى الادباء والمبدعين
موسيقى ناعمة رقيقة -
المقهى مزدحم ملئ بالمثقفين والكتاب,
نلمح بينهم فتاة جميلة رقيقة ومعها خطيبها جالسين
يتصنعان الود والرقة فى التعامل الفتاة تحمل وردة حمراء كبيره ( بلاستيك)
تشمها كل فترة وتدخن سيجارة مور - الجرسون يضع فنجانين قهوة أمامهما
يحمل الخطيب فنجان القهوة يناوله لها
موسيقى السيمفونية الخامسة بيتهوفن
الشاب يرمقها بوله, ترشف الفتاة من الفنجان
ثم ترميه فى وجه الشاب : ايه ده يا بجم يا حمار انت جاموسة
يقف الشاب مذهولا ومطيعا: فيه ايه يا روحى
الفتاة: طلعت روحك القهوة مظبوطة انا طالباها زيادة
يتناول الشاب الفنجان الاخر : طب دوقى دى
الفتاة: أنا لسة هادوق
يا روح امك - تقذفه بالفنجان الاخر فى وجهه -
من بعيد يجلس المخرج برعى خلف شجرة
يتلصص عليهما بوله وامامه صينية مكدسة بالسندويتشات وهو ياكل بنهم
يمر الدكتورامام المقهى,
يشده الشخص الجالس خلفه(يتكلم بفصحى مفتعلة) : اقعد.. رايح فين؟ وجاى منين
-الدكتور: انا
-الشخص: اقعد -
يجلس الدكتور طائعا-
يشير الشخص للجرسون: هاتلى واحد قهوة زيادة قوى على حسابه والسكر برة
-يشير بيده الى برعى الذى مازال يلتهم الاكل: شايف الاجوف المسطح,
المقعر, بياكل وكأنه بياكل فى اخر ذاته
الدكتور: ذاته؟
-الشخص: كل يوم لحمة...بلا روح
برعى يلمح الدكتور جالسا فيندفع نحوه وفى يده سندوتش, يمسكه من يده
(كلابشات )
برعى: ايه يا فنان . فين الشغل. فين الفيلم بتاعى
يسحبه معه الى حيث يجلس
ويشير وهما فى الطريق الى الفتاة الرقيقة التى عاد لها هدوئها
برعى : ( بوله) شايف الموزة دى أنا بحبها اأأأه اقعد
–يجلسان-الدكتور: باين عليها مرتبطة
برعى: لا لا ماتغركش المناظر دى النطع اللى معاها ده جوزها
( من بعيد يصل المذيع)
الدكتور: وبتحبها ليه؟
برعى : عشان بتشرب سجاير نعناع
انا مقدرش أقاوم اللحم والمرة اللى تشرب سجاير نعناع
الفتاة : شفت ابن امبارح جاي على القهوة بتاعتى
",تخرج موبيل من حقيبتها"
اترزع استنانى هنا
تقترب المذيعة من الشخص المتعال
والمذيع من برعى و الدكتور
المذيع: يا محاسن الصدف يا اهلا وسهلا اهلا اهلا
- برعى: اسف مش وقت تسجيل
- المذيع: انا باتكلم على الاكل
ينظر له برعى شزرا -المذيع:جابر الزاد
(يمد يده ليأخذ سندويتش)
يقوم المخرج ويصافحه: تشرفنا يا استاذ جابر انا برعى عيسوي
ينظر المذيع للدكتور: معرفش ليه يا اخى قلبى بيرتاحلك
( وهويأكل)
كل ماقابلك بابقى محظوظ
يقوم الدكتور: وانا كل ماقابلك تحصلي مصيبة
يمشى الدكتور خطوة
ولكن يده مازالت مكلبشة فى برعى -الدكتور: فكنى-
خلفهما المذيعة تسجل مع المتعالى
المذيعة:عايزين مشاهدين..
النهاردة عبر الفيديو فون
بنلتكى بالكاتب السوداوي المكنئب شعراوي فكرى ايهاب...تقدر تفسرليه؟
شعراوى: لان مافيش.
.المذيعة: خالص - يهز رأسه مجيبا
المذيعة: اذكر عدد تلاتة اتاثرت بيهم...
.شعراوى: اولا أنا....المذيعة: وثانيا ؟
شعراوى:نفسى وثالثا روحى
المذيعة:وتلولت سوى وسيكسوفيسكى؟
شعراوى:معرفش بتجيبي الاسامى دى منين..
دول ضفادع بصقة بعوضة
جهلة مالهمش تاثير حتى على الورق اللى بيكتبوا عليه....
هايأثروا على عملاق زيي ازاى
يمر الجرسون امامهما, يلتفت له شعراوى:هات لى واحد قهوة على حسابها

قطع



م48 نهار\ داخلى
ستوديو تلفزيون
ستوديو قناة الارخبيل المذيع : قناة الأرخبيل تقدم لكم خلف خلاف
برنامج خلف خلاف علشان الأهتمام الإعلامى اللى حصل
, هل تاريخ السينما ناقص كتابة؟ هو احنا فاضيين ؟
هل الدكتور ده دكتور
دكتوراه فى منطق الفلسفة.. الكمبيوتر.. يعنى إيه كبيوتر الحاجات العجيبة اللى بتجيبوها..
.معنا على الهواء الأستاذ مدير مؤسسة التاكسى
( بالتوازى مع ردود افعال الدكتور)
شاشة تعرض
مدير مؤسسة التاكسى على الهواء:.. على فكرة الشخص اللى عندكم ده ما هوش دكتور
وقابلنى قبل كده..
وفيه قضية مفتوحة بيننا..
وهوه رفض يبقى مرح ومش سعيد غم غم..
ومش وطنى حضرتك.. شوف يا أستاذ ابن أمبارح
أنا مصر كلى لمصر.. الدكتور ما بيحبش مصر..
جالى وعرض عليا المشروع.. قررت أخده منه
وأقدمه بأسمى أنا وأتحمل المخاطرة..
وها آخد الفلوس لو كسبنا وبعناها.. هوه يزعل ليه
المذيع: اخص مالوش حق -
مدير مؤسسة التاكسى:.. هوه لاح يتحمل أى مخاطرة ولا أى نيلة
.. أنا ح أخاطر بالكرسى بتاعى
والفلوس اللى ح تيجى ممكن ما تجيش..
طب هوه بقى عمل إيه.. لقى شوية زبالة
جه قالنا لقيت فيلم.. وح أصدق أنا.
المذيع: لا هو انت عبيط ولا كروديا
مدير مؤسسة التاكسى. :هوه كل واحد يجيلى بزبالة أقوله أوكى..
شركة فرنساوى هيه مفتوحة.
وأنا من هنا من هذه القناة الحرة
قناة الأرخبييل أطالب بإعدامه فى ميدان الإسكندرية..
المذيع :.. إيه ردك يا دكتور؟
هل لديك رد على كل الأتهامات الموجهة إليك.
وبلاش تكلم والنبى عشان انا اتخنقت منك.
أنت بتقول أنك بتعيد كتابة تاريخ السينما المصرية..
وتاريخ الفن فى مصر.. دكتور ممكن تستعين بصديق.
الدكتور:عم فاروق
شاشة تعرض لقطة قريبة لعم فاروق:.. ما أعرفوش.. مين الولد ده.. أنت مين.
الدكتور:.انا الدكتور مش أنت عم فاروق.
عم فاروق: فاروق مين يا ابنى... .. وأنت عايز من دول إيه.
آخر لقطة نري مسدس فى خلف فاروق.
الدكتور: رجعوا لى الشوت ده الراجل متهدد
المذيع: المخرج فلان محمد الله يستره ح يرجع لنا اللقطة..
فين يا فلان محمد اللقطة اللى الصديق بيقول أن صديقه مهدد بيه يا محمد..
يعاد المشهد بلا شوت المسدس الدكتور يضحك

قطع
م49 نهار\ خارجى\ داخلى
امام التلفزيون

الدكتور يخرج من باب التلفزيون ضاحكا من العبث الذى واجهه
يلتقى على الباب بفتاة جميلة تتقدم منه
الفتاة: مساء السعادة يا دكتور
الدكتور: مساء النور
الفتاة: فاضى اكلم معاك اربع خمس ساعات
الدكتور: انا؟
تهز راسها وهى مبتسمة جدا
يسيران الى سيارة سوداء فخمة يركبانها ويسيران



قطع





م50 نهار\ داخلي
التلاجة
الدكتور والفتاة يدخلان من باب
يظهر انه باب ثلاجة كبيرة الفتاة تغلق الثلاجة من الداخل
وبالريموت كونترول يشغل التكييف
تلتفت الفتاة نحو الدكتور
وتتحول الى رجل يحمل سكينا لامعة : أنت فاكرنى ناقد ياله فاكرنى مثقف أنا شايل القناع
أنا صاحب اكبر سوبر ماركت فى مصر
وده مخزنى اللى ما تعرفش الضرايب عنه حاجه
وح تبقى مقبرتك وح أقطعك بعد كده وأعملك بلوبيف
وأصدرك للبرازيل بعون الله ولو البرازيل ما رضيتش
ح أبيعك فى البراجيل يا معفن وأكتب عليه تصدير
يشغل الريموت اكثر تنزل الحرارة
موسيقا متوترة
يخبطه الدكتور بسباطة موز.الرجل: وكمان
بتخبطنى بالموز أنت عارف ده تمنه إيه.
.تظهر على الشاشة الارخبيل مباشر
يدخل المذيع الكادر : إنهما يتماوزان..
يضربه الدكتور بصفيحة الجبنة الدمياطى
- المذيع يتجبنان-
الرجل يجرى وراء الدكتور يخبطه بموزة..
المذيع : يا دكتور لا تدعه يماوزك
الرجل يمسك السكينة وهو بيقرب منه.. الله أكبر.. الأذان.
المذيع. نعتذر عن قطع المعركة
حان الآن موعد آذان العصر..
موسيقي الله أكبر
على الرجل ينقرالدكتور بالروسية,
الرجل: أنا عميت يا رب خلاص يا رب خلاص ح أبلغ الضرايب..
الدكتور: إيه ده فقدان رؤية.. أنا مش شايف
,المذيع:.بس ياترى مؤقت ولا دايم
معركة وهما عميان من غير ان يضربوا بعض
بيلوشوا فجأة يبقى ضهرهم فى ضهر بعض
والمذيع أعمى
المذيع: أنا مش عارف أوصف أحداث المعركة للضباب الكثيف فى أرض المعركة..
يخبطوا تانى.. ويشوفوا تانى
يضربوا بعض ويقعوا على الأرض.. والثلج بينزل
تدخل الدكتورة لابسة فرير :من قلب المعركة.. من قلب الأحداث
قناة المستطيل تتابع لكم ماذا يحدث.. إيه يا حسين
الفرير اللى أنت جبتهولى مش مدفينى
وأنت شايف التلج.. ما تجيبوا يا أخى ما تصرفوا
ما أنتم عندكم فلوس ثم أناح أروح بالفرير ده حفلة بالليل
صوت من خارج الكادر: خلاص يا مدام يتغير الفرير..
يأتى المذيع.. يا مدام ما تسبينيش ارجوكى.. انا وقعت م السمكة وانت اصطادتينى
الدكتورة: إيه يا ابن امبارح أنتى.. أمشى.. .
صوت المخرج.. ما تخرجش..ما تلفش يخرج المذيع فتخرج الكاميرا معه
تلف الكاميرا تجد الحائط الرابع غير موجود
ونرى المصور والإضاءة والمخرج جالس وباقى فريق العمل.
المخرج للمذيع : نشنت يا فالح ما قلتلك ماتلفش
المذيعة تدخل الثلاجة الدكتور والرجل
تخربش أيديهم فى عمق المشهد.. تقترب منهما
من الخارج المذيع يسير مع نجارين يحملان بانوه
يشير للحائط الرابع يشير للنجارين
المذيع: اقفل هنا
( للجمهور)
الارخبيل تغلق على المستطيل قطعنا عيشهم كات
قطع

3 comments:

Malek said...

دكتور خالد العزيز
حتلاحظ هنا ان احنا عاملين شغل بارودي كتير على افلام عربي مشهورة زي المصير والفتوة و غيرها برضه
وطبعا مش عايز اقول ان معظم الشخصيات من الواقع المر
و ده اللي خد ي ايماتيور باله منه
انت فين يا ي؟؟؟
على فكرة انا مش سلامة
انا اسامة

Anonymous said...

قريت السيناريو المكمل دة
كوكتيل فعلا زى ما التعليق اللى قبل منى قال
لكن متقيف على الأحداث

بس حأقولك أنا وصلنى منه اية

سامى الشامى
نوع من الطفيليين المفرزين كناتج للثورة والانفتاح وبيلعب على كل لون
مع الرايجة يعنى


عجبتنى جدا عملية النصب فى المشهد بين عبدالخالق وسامى والدكتور
عملية نصب باسم الروابط الآسرية فة المجتمع
فكرتنى بما يحدث فى مؤسسات الدولة منذ فترة الانفتاح الله يعمر بيتها ولحد هذه اللحظة


المخرج برعى وسامى
تيار يمثل تجار السينما
فئة حولت السينما من متعة واشباع للعقل والروح لمجرد سلعة للعرض والطلب والسوق عاوز كدة
وعملوا على تلاشى القيمة الحقيقية لتلك الأعمال بالقوة الجبرية


أما الرقابة بقا دى حكاية تانية
وقعت من الضحك فعلا لما زيزيت طلب من الدكتور يعمل قصة معكوسة
تعرف لية؟
لأنى حسيت انه عايش القصة دى فى بيت الست..وكل يغنى على ليلاه


فى النهاية
اسمحلى أقول حاجة شدتنى فى السيناريو من أول ما بدأت أقراه
صنفته فى مفهومى تحت تصنيف الفانتازيا
فكرن بافلام يوسف شاهين ورأفت الميهى
لكن الميل الأكبر ليوسف شاهين
الدكتور حسسنى انه هو نفسه يوسف شاهين المحبب الى نفسى فى فيلم اسكندرية لية..واسكندرية كمان وكمان
وحدوتة مصرية

نفس معاناه شاهين فى الواقع المعاصر وافكاره التى وصلت لمنحنى الانحطاط
وفشله الى حد كبير فى توصيل فكرته ونظرته من خلال سوق العرض والطلب والجمهور عاوز كدة

أعتذر عن الاطالة
لكن الجزء الجديد بالفعل ثرى جدا وواضح بشكل جميل عما سبقه

تحياتى

Ossama said...

شكرا جزيلا يا شهروزة على المرور و على الملاحظات القيمة و على ضحكك على المشاهد و هو الغرض الاساسي من كتابتنا للسيناريو يعني كتابة موضوع يبسط الناس و يفرفشهم لما يتعمل
احب بس اوضح ليه الجزء التالت اكثر وضوحا من الاجزاء السابقة او ان شئنا او توخينا الدقة الجزئين السالفين عليه
لان السيناريو مكتوب بطريقة غرائبية يعني زي ما حضرتك تفضلتي هو بارودي و فانتازيا و ينتمي الى نوع سنيمائي ودرامي اسمه الفانتازماجوريا
من امثلته مسرحية بير جنت لابسن و فيلم فويته الروسي عن رواية المعلم ومارجريتا لبولجاكوف وغيرهم طبعا

بالرغم من هذه الحالة الغرائبية والتي تجعل من اليسير و المتاح والممكن الانتقال السلس بين الخيال والواقع فالشخصيات هي شخصيات شديدة الواقعية والاحداث المكتوبة قد تكون حصلت بالفعل للكتاب يعني انا ومحمد حسان
وده بيخللي التلامس بين النص وبين القاريء هنا كبير في مناطق كتير
وده يمكن اللي حضرتك تفضلتي وعبرتي عنه
اخيرا في نقطة مهمة تتعلق بالنص المكتوب كسيناريو الا وهي ان النص السنيمائي يكتب لينفذ وليس ليقرء
قراءة سيناريو ممكن ان قول انها متعة منقوصة تحتاج لان نتمها بتخيلنا المشهد منفذا ومين ممكن يلعب دور زيزيت ومين سامي الشامي
على فكرة بعد نهاية السيناريو ححط تعليق عن تصورنا انا ومحمد حسان للممثلين
ومش عايز احرق المفاجأة
بس خليني اسأل حضرتك وياريت الكل يشارك
مين تقترحوا للادوار المختلفة؟؟؟


انا اسامة القفاش كاتب السيناريو بالمشاركة و مالك ابني عند سنة
واحيانا باكتب باسم ابو يحيى
ويحيى برضه ابني
وتعدد الاسماء والمدونات راجع لاسباب حاسوبية فقط
خالص الشكر مرة اخرى