Wednesday, September 27, 2006

مرة اخرى مع حواديت اسرة الراوي هذه المرة عن جدته او سته كما يقول اهل الارياف
اللغة تبدو ايضا متأثرة بلهجة الريف حين يصفها بانها بدرية الوجه!!!لم يقل مثل القمر وهي العبارة الاشهر في المدينة بل استخدم الصفة من عبارة الريف مثل بدر التمام
الصفة التي تعبر عن صفاء سماء الريف والجو الاسطوري الرومانسي وهو البعد الذي يتضح ايضا في كونها يتيمة مكافحة يربيها قريب لها
وكلها من صفات البطل في الحدوتة
هنا يلتقي البطل-البطلة بكائن لطيف من عالم آخر وايضا عبر حالة التصالح الاسطورية السحرية ينقذه
وتكون المكافأة التي هي جزء دائم من الحدوتة هي نوع من العقاب الظاهر الذي يخفي في باطنه خيرا كثيرا
قبلة العفريت هي الرمز الاسطوري للحصول على كل ماهو متجاوز وبعيد المنال
ومن ذاقها لن يقنع بما دون النجوم
قبلة العفريت هي ذلك الامر المحال الذي غوي الباحث و السائح والطالب فينسى نفسه وينسى حاله ويلهث في طلب ما ذاقه
وقد صبرت الجدة ونالت
مع قبلة العفريت اترككم
قبلة العفريت

أخبرتنى جدتى أن قبلة العفريت تحكمت فى مجرى حياتها.

كانت صبية رشيقة بدرية الوجه يتيمة الأبوين.. تعيش مع خالها.. وترعى بنفسها الأفدنة القليلة التى ورثتها عن أبيها.

ذات ليلة تأخرت فى أرضها.. فاضطرت للعودة وحدها ليلا.. لم تكن خائفة.. فهى فى بلدتها التى تحفظ كل شجرة فيها.. وتعرف كل شبر أرض.. لكنها لاحظت أشياء غريبة أثناء سيرها.. رأت شجرة توت مضيئة على بعد أمتار منها.. وكلما اقتربت من الشجرة ابتعدت عنها الشجرة لتظل المسافة بينهما ثابتة.. ثم اختفت الشجرة وظهر قنديل مثلث الشكل معلق فى الفضاء يسير أمام عينى جدتى.. احتار عقلها.. لكن قلبها لم يخف.. فهى لم تعرف الخوف أبدا.. كما أنها تحفظ بعض قصار السور القرآنية التى ظلت ترددها فى سرها.

وفجأة تحول القنديل إلى شاب جميل الصورة.. توقفت جدتى وهى تشهق من أثر المفاجأة.. كان الشاب يبتسم بوداعة.. ورأت جدتى فى عينيه حزنا ومسكنة.

قالت له:

- من أنت؟

- أنا عفريت.

همت بقراءة سورتى الفلق والناس.. لكنه أشار لها متوسلا حتى لا تبدأ.. وقال لها:

- اسمعى حكايتى أولا.. ثم افعلى ما بدا لكِ.

فوقفت جدتى منصتة بينما حكى لها:

- مرضت فجأة مرضا حار فيه المداوون ولم يعرفوا ما هو ولا كيف يمكن علاجه.. حتى زار بلدتنا حكيم عجوز قال لى إن شفائى متوقف على قبلة تمنحها لى إنسية.. فحسبت أن العلاج سهل.. لكنه أخبرنى أن الإنسية التى توافق على علاجى لابد أن تكون صبية عذراء جميلة يتيمة شجاعة قادرة على صرفى وحتى إحراقى بقوة شخصيتها وبما تحفظه من القرآن.. أى تعطينى القبلة وهى قادرة على عدم إعطائها لى.

سألته جدتى:

- وإذا رفضت؟

- سأنصرف.. وبعد قليل سأحترق فأنتِ آخر أمل لى.

فكرت جدتى قليلا.. ثم قررت الموافقة.. فقد رأت أنها قادرة على إنقاذ حياة بمجرد قبلة يمكن أن تصلى وتصوم وتستغفر ليتجاوز لها الله عنها بعد ذلك.

وتركته يقبلها.. وهى لا تنكر أنها شعرت بحلاوة فى فمها.. مزيج من عسل ملكات النحل والزبد الصابح.. وتمنت لو كررها.. لكنه ابتسم بسعادة.. وانحنى على قدميها شكرا.. ثم اختفى.

كانت هذه القبلة سببا فى طلاق جدتى مرتين.. فقد تزوجت مرتين.. وكانت فى كل مرة تتضايق من قبلة زوجها.. ثم تنفر من رائحة فمه.. وتصر على طلب الطلاق.

وحدث أن جاء إلى البلدة شاب طرده أبوه بدسيسة من زوجته الجديدة.. وافتتح هذا الشاب "دكانة" من البوص على ترعة المحمودية يمارس فيها مهنته.. نجار آلات زراعية.. وحدث تعارف بين جدتى والشاب الغريب.. وأحب كل منهما الآخر.. وتقدم الشاب يطلب يد جدتى.. لكن خالها رفض لأنه فقير وغريب.. ثم اضطر الخال للموافقة أمام إصرار جدتى التى كانت تحارب لتتزوج الشاب الغريب وفى قلبها خوف وتساؤل عن طعم قبلته.

وبعد أن انتهى حفل الزفاف.. ودخلا حجرة النوم.. أسرعت جدتى إلى زوجها وقبلته فى فمه قبلة عميقة.. فشعرت بحلاوة عسل ملكات النحل والزبد الصابح فى فمها.. كان هذا الشاب الغريب هو جدى لأمى.



5 comments:

Adham said...

يظل البدر - القمر بمراحله بدءا بالهلال حتي المحاق إبنا وفيا للريف و في المدينة هو غريب كما قال الشاعر

و تظل التجربة الأولي و شعور الدهشةالمصاحب لإكتشاف الأشياء و الأحاسيس مرجعية في الذاكرة و تذهب الي لمس حدود الأسطورة أحيانا

قد يفسر ذلك الفردية الحاضرة دائما عند من كانوا طرفا في احداث الأسطورة
وإن اصبحت الأسطورة تراثا للجماعة بعد ذلك

فارس أو فتاة الأحلام هل نستجديه من الأسطورة إذا لم نجده ؟ ام نستودعه الأسطورة حين يفرق ما بيننا القدر ؟

التفاحة - الفاكهة الممنوعة المرغوبة
رمز الفضول البشري والرغبة في المعرفة

Ossama said...

احمد بك العزيز المتابع المثقف
تحليلك للرموز الفردية يدعم الرؤية النقدية العامة التي تبنيتها في التعامل مع نص منير
فكرة البحث عن فارس الاحلام او فتاة الاحلام يف الاسطورة بل استجدائه منها فكرة جد رشيقة وعميقة في آن
من من الناس لم يفعل هذا ولم يجعل من الاسطورة سواء القديمة او المعاصرة نصب عينيه وهويبحث عن المثال المنشود؟؟
لحبيبك وابن بلدك
الجميل عمنا الله يرحمه محمد مستجاب مقال رائع في الهلال
عن اودري هيبورن يوضح فكرة البحث عن المثال في الاسطورة العصرية اي السنيما بنجومها وكواكبها
وايضا في الهلال مقال جميل جدا للدكتور ادوارد سعيد عن تحية كاريوكا
تحياتي الخالصة وربنا يديم المعروف يا جميل

Ossama said...

هناك نقطةمهمة في اسلوب السرد في المتوالية حتى الآن الا وهي تداخل الراوي بشخصه لتأكيد حدوث الحدث ووقوع الواقعة
وهي ايضا من لوازم الحدوتة كمانعرف

Adham said...

تعليقا علي موضوع الراوي:
قرب الكاتب- الراوي من الشخصيات يعطي العمل و شخصياته بعدا إنسانيا يجعلنا نحس بالمعايشة و التعاطف

ياريت تكتب لنا عن الراوي في اللغة السينمائية
اكيد يطلع موضوع في غاية الجمال

طالما إستهوتني الأفلام التي بها راوي
ربما لقربها لروح النص المقروء أو الحدوته ؟

Malek said...

غالي والطلب رخيص يا دكتور
لغة السرد السنيمائي
موضوع حبيب الى قلبي